أخر الأخبار

مأرب :أنشطةوفعاليات يومية تعكس مدى حضور الدولة.

 

 

 

/مأرب أونلاين _تقريرخاص /

 
تشهد مدينة مأرب أنشطة وفعاليات يومية في مجالات مختلفة ,يعكس الحيوية وفاعلية مؤسسات الدولة المختلفة .

الجانب التعليمي .

“بالعلم والمعرفة تبنى الأوطان لا بالإنقلابات ” تنطلق السلطة المحلية بمحافظة مأرب من إيمانها العميق بأن العملية التعليمية أهم ركائز البناء والتنمية ومنطلق الرقي والتقدم وبناء الحضارات ,ولذا تتصدر التربية والتعليم قائمة الفعاليات والأنشطة وتحرص على الإهتمام بالطالب والمعلم والمدرسة والادارات وكل ما يتعلق بالتعليم .
فقد نظمت مدرسة بلقيس للبنات بالمدينة برعاية السلطة المحلية حفل تكريم آوائل الطالبات والمتفوقات والمبرزات بالإضافة إلى تكريم المعلمات المبرزات خلال العام الدراسي وفي الحفل أكدت السلطة المحلية بالمحافظة أن العلم ركيزة البناء وقال وكيل محافظة مأرب علي محمد الفاطمي ان الاوطان ﻻ تبن الا بالعلم والمعرفة وليس بالانقلابات والسلاح والقوة.
وأكد الفاطمي ان التعليم وجودته سيظل من اولويات السلطة المحلية لبناء جيل متسلح بالعلم والمعرفة قادرا على بناء الوطن.
كما نظمت إدارة مدرسة النجاح بمدينة مأرب حفلا برعاية السلطة المحلية بالمدينة كرمت فيه الطلاب والطالبات المتفوقين دراسيا والمبدعين والمعلمين المبرزين والداعمين للمدرسة بالاضافة إلى تكريم الفريق الرياضي بالمدرسة والمبرزين في الانشطة المدرسية الاخرى .
واكد مديرعام المديرية محمد فرحان أن السلطة المحلية تولي العملية التعليمية جل الاهتمام وسعت ادارة التربية بالمدينة لحل اشكالات العجز في الكادر التعليمي والتربوي من خلال التعاقد مع متخصصين لتغطية العجز .
وأشار إلى ان السلطة المحلية لديها رؤية خاصة للاهتمام بالمتفوقين لتنمية مداركهم وتطوير مهاراتهم وقدراتهم ليكونوا أكثر نفعا للمجتمع .
واكد رئيس مجلس الاباء أن استمرار العملية التعليمية في مأرب بالشكل الجيد رسالة سلام واضحة وتوجه نحو البناء في الوقت الذي تشهد العملية التعليمية في مناطق سيطرة المليشيات اسواء مراحلها .

وكان معلموا مدرسة النجاح عبروا عن عميق حزنهم وهم يحتفلون بتكريم اوائل الطلاب عن اختطاف مليشيات الحوثي زميلهم وكيل مدرسة النجاح مجيب الرحمن بنقطة بمدينة رداع محافظة البيضاء قبل عام تقريبا ,دون أن مبرر إلا أنه يتسلح بالعلم والمعرفة .

العقل السليم بالجسم السليم ,تدرك السلطة المحلية بالمحافظة أن سلامة العقل من سلامة الجسد فقد دشن صباح اليوم بمدرسة الميثاق بالمدينة مشروع العيادات الطبية المجانية المتنقلة الذي ينفذه مكتبي التربية والصحة بالتعاون مع منظمة انقاذ الحياة على مدى اسبوعين يهدف المشروع إلى تقديم الخدمان الطبية المجانية المتنوعة ل٦آلاف طالب في مرحلته الاولى ,فيما تستهدف المرحلة الثانية توعية ١٢ ألف طالب وطالبة في طرق الوقاية من الأمراض الشائعة بين الطلاب .

توسعة أعمال النظافة .

دشن وكيل المحافظة للشئون الادارية عبدالله الباكري أعمال صندوق النظافة والتحسين في مركز مديرية الوادي حيث جرت عملية ازالة المخلفات الصلبة المتراكمة في مركز مديرية الوادي والتي تجرى لاول مرة .
واشاد الباكري بخطوة توسعة انشطة الصندوق في اعمال النظافة في مركز الوادي الذي يشهد توسع كبير في السكان والنشاط التجاري الىجانب اهمية موقعها على الخط الدولي مأرب _العبر _الوديعة .

مأرب ..فاتورة باهضة في سبيل الوطن .

لم تكن مأرب في المقدمة في اعلان رفضها للإنقلاب فقط وصمدت حتى كسرت شوكته وحطمت أحلامه ,بل كانت من آوائل المحافظات اليمنية التي قدمت شهداء من خيرة ابنائها من مختلف الصفوف القيادية وشرائح المجتمع ,فاليوم ٢٤ من إبريل ٢٠١٧م يصادف الذكرى الثانية لإستشهاد الشاب وصاحب البصمات الإعلامية ومؤسس أول صوت إذاعي في مأرب ,فقد كان الشهيد عبدالكريم مثنى مديرعام إذاعة مأرب كشخصية إعلامية شابه ترك بصمات اعلامية سواء في مشواره الاعلامي في القناة الفضائية اليمنية أو حينما انطلق لتأسيس ووضع مداميك اذاعة مأرب المحلية ورسم نهجها التنموي والوطني الذي اصبح صرحا اعلاميا بارزا وبصمة خالدة جيل بعد جيل .
اليوم احيت اذاعة مأرب والوسط الاعلامي والصحفي واسرة الشهيد بالذكرى الثانية لاستشهاده في معركة الدفاع عن الوطن وهو أحد نماذج التضحية التي قدمتها مأرب في سبيل الدفاع عن الوطن ,ولم يكن الشهيد عبد الكريم مثنى إلا الرجل الذي رسم طريق التضحية في الوسط الاعلامي والصحفي ليقتفي أثره الكثير من رفاق مهنة المتاعب , في ظل حرب المليشيات التي شنتها على ابناء الوطن وفي مقدمتهم الاعلاميين والصحفيين بل شهدت جبهات مأرب اصابة ١٠ اعلاميين بنيران مباشرة من قبل المليشيات فيما هناك شهداء وجرحى في جبهات أخرى
لذا كانت فعالية احياء ذكرى الشهيد تخليدا لتلك التضحيات ليؤكد الجميع أن نهج الشهيد هو الدرب الذي يمضون فيه وصولا للاهداف المنشودة .

الإغاثة والنازحون ..أحد اهتمامات السلطة .

اصبحت مأرب الملاذ الآمن للمشردين والمهاجرين من مناطقهم في مختلف المدن اليمنية هربا من بطش وتنكيل المليشيات حيث تستقبل المحافظة نحو مليون ونصف نازح بحسب تصريح وكيل المحافظة الدكتور عبدربه مفتاح

فقد التقى مفتاح اليوم وفد الوكالة الماليزية للاغاثة برئاسة محمد فاضل الذي يزور اليمن حاليا و استمع الوكيل مفتاح من رئيس وفد الوكالة الماليزية الى شرح عن طبيعة الزيارة لليمن والتي شملت محافظات تعز وعدن وحضرموت ومأرب ..
و اشار رئيس وفد الوكالة الماليزية الى توجه الوكالة للتدخل باليمن وتقديم مساعدات استجابة للدعوة الانسانية التي اطلقتها الامم المتحدة لمواجهة التحديات التي تتهدد الشعب اليمني جراء احداث الصراع الذي تشهده اليمن منذ عامين.

ولفت محمد فاضل ان الوفد قام بعمل مسح استطلاعي لتحديد الاحتياجات وتقديم مساعدات في مجالات الصحة والتعليم والايواء والاغاثة الغذائية.

وقد رحب وكيل المحافظة الدكتور مفتاح بوفد الوكالة الماليزية للاغاثة
مجددا التاكيد على ان السلطة المحلية ستقدم كافة الدعم والمساعدة للمنظمات الانسانية للاغاثة والمنظمات المانحة لانجاح برامج مساعداتها.

الجانب التنموي ..والمشاريع .

تستمر عملية شق وتوسعة وسفلته عدد من شوارع المدينة في إطار المشاريع التي اطلقتها السلطة المحلية بالمحافظة ومنها ما تم استكمال تنفيذه فيما لايزال العمل مستمر في تنفيذ مشاريع آخرى .

فيما تشهد المكاتب الأخرى عملا مستمرا كلا في مجال تخصصة واهتمامه ,حيث يجري تجهيز كشوفات مرتبات الموظفين بمحافظة مأرب عقب استكمال رفع مستوى الانضباط الوظيفي للموظفين لتنفيذ اجراءات الجزاءات للمتغيبين عن دوامهم في مقار أعمالهم بحسب مصدر في الخدمة المدنية .

 

المصدر مركز سبأ الإعلامي /وليد الراجحي .