أخر الأخبار

مأرب: العملية التعليمية ..جهود كبيرة وأنشطة مختلفة بالمحافظة .

 

وليد الراجحي  – تقرير خاص .

تحضر في مأرب مؤسسات الدولة بكامل ثقلها كوجه مشرق للوطن في ظل الوضع الصعب الذي فرض على ابناء الشعب اليمني سواء في مناطق سيطرة المليشيات التي تشهد حالة من العوز نتيجة استئثار المشرفين والقيادات بكل موارد الدولة وانعدام المرتبات مما ادى إلى فقر مدقع واوضاع مأساوية او تلك التي تحت سيطرة الشرعية التي لازالت تخوض غمار المقاومة واستعادة الدولة علاوة على التحديات التي تواجهها تلك المحافظة نتيجة جهود الانقلابيين على إفشال أي نجاح وتسويق الوهم للمواطن تحت سيطرتها .
وبين هذا وذاك تجسد محافظة مأرب نموذجا مشرقا ,وبياضا ناصعا في جبين الشرعية في مختلف جوانبها ,منها حضور مؤسسات الدولة بما فيها المؤسسة القضائية ,وكذلك المؤسسة الأمنية والعسكرية ,وفي مجال التعليم بمختلف جوانبه بالإضافة إلى المشاريع التنموية الاستراتيجية ,والصحة والخدمة المدنية والكهرباء والنقل والمواصلات والجانب الاغاثي والأنشطة والفعاليات السياسية والثقافية والحقوقية وأنشطة منظمات المجتمع المدني وقائمة طويلة من الزحم والنهضة التي تشهدها محافظة مأرب .

التعليم من أولويات اهتمامات السلطة المحلية .

تمضي العملية التعليمية بمحافظة مأرب بشكل جيد ,وتلاحظ خطوات عملية نحو الإرتقاء بها ،فعلى مدى شهر مارس وهناك حراكاً تربوياً ونشاط رائع في الموسسات التعليمية .

التعليم الجامعي .

نتحدث هنا عن الجانب التربوي خلال شهر مارس ،فمنذ مطلع شهر مارس وتحديدا السبت وفي الساعات الاولى كانت اول حركة للسلطة المحلية بمحافظة مأرب باتجاه العملية التعليمية بالنسبة للتعليم الجامعي حيث تفقد المحافظ اللواء العرادة العملية الإمتحانية بجامعة إقليم سبأ ،بدأت الأجواء الإمتحانية رائعة وجسدت هذه الخطوة مدى حرص محافظ مأرب والشرعية أيضاً في جانب التعليم العالي ،وخلال التدشين طاف المحافظ ومعه رئيس الجامعه الدكتور محمد حمود القدسي بعدد من قاعات الامتحانات واطلع على سير العملية الامتحانية والترتيبات ﻻجراء الامتحانات للطلاب.

و اشاد المحافظ العرادة بمستوى الاعداد والتهيئة للامتحانات في الجامعة
واكد المحافظ على اهتمام الحكومة والسلطة المحلية بالتعليم بنوعيه العام والعالي كون التنمية البشرية ﻻ تأتي الا من خلال التحصيل العلمي وتربية الاجيال على العلم والمعرفة.
وعبر المحافظ عن سعادته في تدشين العملية الامتحانية في جامعة اقليم سبا رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد اﻻ ان العملية التعليمية مستمرة والشباب مصرين على العلم بنفس الاصرار على استعادة الدولة وانهاء الانقلاب .

وبلغ عدد المتقدمين للامتحانات 2700 طالب وطالبة في خمس كليات هي التربية والاداب والعلوم والشريعة والعلوم الادارية.
ويشار هنا ألى أن اقبال الفتاة المأربية على الجامعات سواء أهلية أو حكومية بشكل ملفت يعكس مستوى الوعي المجتمعي بأهمية التعليم ,هناك عدد من أفراد اسر تلك الطالبات تجدهم في لحظات انتظار يومي لنقل بناتهم وأخواتهم بل وزوجاتهم إلى الجامعة وتشاهد البعض في لحظات انتظار في أوقات الظهيرة على طريق العودة ،تأتي الطالبات من مديريات مختلفة لاستكمال تعليمهن الجامعي ،بإصرار كبير وعزيمة تجسدها المسافات الطويلة التي يقطعنها وصولاً إلى الجامعة.
وهنا أشير فقط لإقبال الفتاة المأربية على التعليم الجامعي حيث تشكل مايزيد عن نسبة ٦٠ %من إجمالي الملتحقين بمركز جامعة العلوم والتنكلوجيا بمأرب .

كانت ولازالت السلطة المحلية ممثلة بمحافظ مأرب سلطان العرادة كما تولي العملية التعليمة أهمية كبيرة ،ولذا كان دورها كبيراً أيضاً في تذليل الصعوبات في سبيل تحقيق ذلك ،فقد اعلن المحافظ عن توجيهاته بشراء اربع حافلات كبيرة للجامعة بهدف نقل الطالبات من المديريات البعيدة لتمكينهن من التحصيل العلمي واكمال تعليمهن الجامعي ليخدمن مجتمعهن بفاعلية ويشاركن في التنمية.
التعليم الأساسي والثانوي .
شهد شهر مارس أنشطة وفعاليات متعددة جميعها تسهم في تحسين مستوى التحصيل العلمي ومحفزة للطلاب لمزيداً من الاجتهاد والمثابرة والحد من التسرب من الفصول الدراسية .
ففي أول أيام مارس دشنت السلطة المحلية المرحلة الثانية من برنامج تحسين جودة التعليم للحفاظ على الطلاب من التسرب من الفصول الدراسية .
ويهدف البرنامج إلى الحفاظ على 400طالب وطالبة مهددين بالتسرب من الفصول الدراسية نتيجة الظروف المعيشية التي تعصف بالبلاد نتيجة الحرب التي فرضتها المليشيات وكانت المرحلة الاولى أعادت200 طالب إلى فصولهم الدراسية .
وتستمر التربية والتعليم في تنفيذ انشطتها المختلفة فقد شهد شهر مارس تنظيم عدد من الأنشطة والفعاليات حيث جرت المسابقات العلمية والثقافية (المنهجية ) التي تنظمها ادارة الانشطة بمكتب التربية على مستوى المديريات والمحافظة ،حيث تنافس طلاب مدارس مديرية الجوبة وتأهل للمسابقة النهائية على مستوى المديرية مدرستي خولة للبنات والوحدة بالصعيد .
واختتمت مديرية المدينة المسابقة العلمية بتأهل مدرسة الميثاق على المستوى المرحلتين الاساسية والثانوية .
واختتم مكتب التربية والتعليم المسابقة العلمية والثقافية على مستوى المحافظة وتربعت مدرسة الميثاق بالمركز الاول في المرحلتين الاساسية والثانوية لتكون المدرسة التي تمثل المحافظة في المسابقة النهائية التي تنظمها وزارة التربية والتعليم على مستوى المناطق المحررة .
و في جانب تكريم الأوائل والمبرزين فقد كرمت مدرستي نسيبة وخولة للبنات بمديرية الجوبة اوائل الطالبات خلال الفصل الدراسي الاول .
كما كرمت ادارة مدرسة أسماء بمديرية الوادي الطالبات المتفوقات في الفصل الدراسي الاول بحضور السلطة المحلية بالمديرية .
وفي ذات السياق كرمت ادارة التربية بقانية المعلمين وكذلك الطلاب المبرزين والاوائل والمبدعين خلال الفصل الدراسي الاول .
وكرمت السلطة المحلية بمديرية حريب أوائل الطلاب خلال الفصل الاول والمبدعين والمتفوقين بالمسابقة العلمية بمدارس حريب .
وعلى الجانب الإداري استكملت إدارة الاختبارات كافة الاستعدادات للاختبارات النهائية للمرحلتين الاساسية والثانوية
وكان مكتب التربية أيضا قد وقع عقدا مع منظمات غير حكومية ومكتب الأشغال لترميم عدد من المدارس التي تدمرت نتيجة استهدافها من قبل المليشيات .
وكون التربية تتشارك مع مختلف المكاتب الحكومية,كان مكتب الصحة عبر الصحة المدرسية ناقش تفعيل دور الصحة المدرسية لوقاية الطالب من الامراض من خلال تقدم اللازم وتفعيل دور التوعية في هذا الجانب.
وكون المسئولية جماعية تجاه المجتمع تعليميا كان لنقابة المعلمين فرع مأرب حضورا خلال الاسبوع الماضي حيث وقفت في اجتماعا لها على واجبها ومسئولياتها تجاه المعلم الذي يمثل حجز الزاوية في العملية التعليمية والسبل اللازمة والكفيلة بقيام بواجباته على الشكل المطلوب وناقشت جملة من التحديات والصعوبات والعراقيل والمعاناة للمعلم ليس في مأرب فقط بل على مستوى اليمن حيث كرس الاجتماع بشكل شبه كلي حول اوضاع المعلم. معاناته في المحافظات التي لاتزال ترزح تحت سيطرة المليشيات ,وأشادت بجهود السلطة المحلية بمأرب في الجانب التعليمي وكذلك فيما يخص الجانب الحقوقي للمعلم كون المعلم في مأرب وجميع موظفي الدولة يستلمون مرتباتهم بانتظام نهاية كل شهر .

تقرير خاص بمركز سبأ الإعلامي _مأرب .