أخر الأخبار

أعداء روسيا فى المنطقة يتقاربون مع تركيا

Vladimir Putin

أكد الكاتب التركي أردان زنتورك أن الدول المنزعجة من تعاظم نفوذ روسيا فى العالم تدعو تركيا للتواصل معها وللتقارب بينها.

وأضاف فى مقال بموقع ترك برس بعنوان “الدول المنزعجة من روسيا تدعو تركيا إلى زيارتها” : أن أحمد داود أوغلو رئيس وزراء تركيا فنلندا، التي تتحفظ على علاقاتها مع روسيا، كما هو عليه الحال في الوضع الراهن في العلاقات بين تركيا وروسيا، وكما قامت تركيا بالمحافظة على علاقات الجيران مع روسيا حتى في أثناء الحرب الباردة، تقوم فنلندا اليوم بالمحافظة على استمرار علاقاتها مع روسيا بالطريقة نفسها.

وتابع : على الرغم من المخاطر كلها، التي كانت محيطة بفنلندا منذ إعلان استقلالها، إلا أنها اتخذت سياسة مستقلة عن هيمنة الغرب، وعن تأثير الاتحاد السوفييتي، ومع أنّ سياستها الداخلية كانت تخضع بين الحين والآخر لتأثير موسكو، إلا أنها نجحت في إبقاء القيم الغربية أيضا، مثلها مثل النرويج والسويد وغيرهما، واستمرت فنلندا في هذا التوجه، حيث إنها لم تدخل في حلف الناتو بعد الحرب الباردة، ومع ذلك أصبحت من أعضاء الاتحاد الأوروبي.

وأردف : لا شك في أنّ استجابة داود أوغلو لطلب هيلسنكي بزيارة فنلندا، أمرٌ مهم، وما تحدث به الدبلوماسيون الأتراك مثير للانتباه، إذ قالوا: “إنّ دول شمال أوروبا تواصلت مع تركيا بعد أزمة إسقاط الطائرة الروسية، خصوصا وأنّ دول البلطيق، فنلندا والنرويج والسويد، تعيش دائما حوادث اختراق لأجوائها من قبل الطائرات الروسية التي تصل حتى عواصمهم، وتخترق كذلك مياههم، ولذلك أصبحت تركيا تتلقى دعوات متعددة من تلك الدول بعد إسقاطها للطائرة الروسية، ونحن نتشارك معهم تجاربنا، وإصرار فنلندا على دعوتنا، جعل رئيس الوزراء التركي يذهب لزيارة أصدقائنا هناك”.

 

وأشار إلي أن أوغلو زار: أذربيجان، بلغاريا، أوكرانيا، صربيا، كازخستان، وأخيرا فنلندا، هذه الدول جميعها لديها رؤية مختلفة مع روسيا، لكن علاقاتها قوية معها في الوقت نفسه، ولذلك سألنا المسؤولين الأتراك حول إذا ما كانت تركيا تريد تشكيل محور جديد في مواجهة روسيا العدائية، الجواب كان “لا”، وإنما تعمل تركيا على إرسال رسالتها من خلال الدول التي لها علاقات مباشرة مع روسيا، كما تعمل على نقل موقفها على المستوى الدولي.