أخر الأخبار

خبير دولي يكشف عن شبكة ضخمة تقوم بالتغطية على وإدارة وتبييض أموال الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

23]

مأرب ـ أونلاين

24/مارس/2015م

صرّح مصدر مقرب من فريق الخبراء الدولي المكلف بمراقبة المعرقلين للمبادرة الخليجية أن

وأكد المصدر لصحيفة ’’الشرق الاوسط ’’ أن صالح وضع مبالغ ضخمة في حسابات وهمية لأشخاص كانوا يعملون معه، أو مقربين من عائلته، وتجار ورجال أعمال، وسفراء ووزراء سابقين، بالإضافة إلى أسماء كانت تظهر على أنها من معارضي نظام الرئيس السابق في الخارج والداخل.

وأكد المصدر أن «من بين الأشخاص الذين يراقب الخبراء تحركاتهم بعض الحاملين للجنسيتين البريطانية والألمانية والغربية الأخرى من أصل يمني».
وكانت الأمم المتحدة قد حددت ثروة الرئيس اليمني السابق بحوالى ستين مليار دولار جمعها خلال ثلاثة وثلاثين عاماً من حكمه للبلد الذي يعيش أكثر من نصف سكانه تحت خط الفقر.

وذكر المصدر أسماء لبريطانيين من أصل يمني داخلين في تعاملات تجارية مشبوهة مرتبطة بالتغطية على حسابات الرئيس السابق، موضحاً أن اصحاب هذه الأسماء (تحتفظ القدس العربي بها) يقيمون في العاصمة البريطانية لندن.
وتشير التقارير إلى ان بعض المعارضين لنظام الرئيس اليمني السابق تمكنوا من العودة إلى اليمن ونالوا حظوة كبيرة لدى نظام صالح في تلك الفترة.

وأوضح المصدر أن الرئيس السابق يتعامل مع «شبكة ممن يديرون أمواله تمتد في عدد من البلدان مثل ألمانيا وسويسرا وبريطانيا وبلدان في أمريكا اللاتينية بالإضافة إلى بعض البلدان الخليجية».

وكانت لجنة العقوبات قد كشفت في وقت سابق عن ان ثروة الرئيس السابق علي صالح تقدر ب60 مليار دولار جمعها خلال فترة حكمه الـ33 عام.

تعليق واحد

  1. صالح خبيث جدا لان الرجل تعلم جيدا خلال 33 سنة وهو رئيس لليمن ، خلالها احتك بكثير من رؤساء العالم لكنه للاسف تعلم منهم الخبث والمكر وظل يتذاكى بها على الشعب اليمني طوال فترة حكمه وهاهو اليوم يكرر خبثه من اجل الانتقام من الشعب والبلد الذي تحمله عقود من الزمن. .
    صالح رجل حاقد وناقم لم يكن يوما يحمل ذرة وفاء لهذا البلد ..